المواد الغذائية المفيدة للأطفال النباتيين

مواد غذائية للأطفال النباتيين

Baby eating

البروتين

بالرغم من أن الحديد يعتبر من العناصر التي يسهل امتصاصها بصورة أقل من مصادره غير الحيوانية، إلا أنه يوجد العديد من المصادر النباتية الجيدة له. ومن سن 6 أشهر تقريبا، يمكن إضافة بعض هذه المصادر مثل: بيوريه المشمش، وبيوريه الحبوب، ومهروس العدس، ومهروس الفول، وبيوريه الخضراوات ذات اللون الأخضر، ويساعد فيتامين (C) على امتصاص الحديد من المصادر النباتية، لذلك من المفيد توافر مصادر هذه المواد الغذائية معا في النظام الغذائي، ومن المفيد أيضا تناول مشروبات غنية بفيتامين(C)، مثل عصير الطماطم أو عصير الفاكهة.

لبروتين

يعتبر حليب الرضاعة الطبيعية، أوالصناعية، المصدر الأساسي للبروتين بالنسبة لطفلك خلال السبعة أو الثمانية أشهر الأولى من عمره، واعتبارا من ذلك الوقت، ينبغي إعطاء طفلك عنصرين من العناصر أو الأغذية البروتينية يومياً، مثل الحبوب والعدس والفول والحُمص والزبادي والجبن الطري قليل الدسم، وقد لايحتوي البروتين الموجود في المصادر النباتية على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاج إليها جسم طفلك في هذه المرحلة من النمو، إلا أنه يمكنه الحصول على مايكفي احتياجاته من الأحماض الأمينية عن طريق تناول مزيج من البروتينات النباتية، وعلى سبيل المثال، بالنسبة للأطفال الصغار يمكن خلط العدس المهروس جيداً مع الأرز (بيوريه العدس والأرز)، وكذلك عمل بيوريه من البازلاء مع حبوب مثل القمح، وبالنسبة للأطفال الأكبر سنا حديثي تعلُم المشي، يمكن عمل كيك الحمص مع الأرز، أو تقديم زبدة الفول السوداني مع الخبز. ويمكن لمثل هذه التركيبات من الغذاء أن تمد جسم الطفل بمجموعة كاملة من الأحماض الأمينية اللازمة للجسم.

الكالسيوم

تشتمل المصادر الجيدة للكالسيوم بالنسبة للمراحل المتأخرة من الفطام على الحليب البقري، وفول الصويا المُقوى بالمكملات الغذائية، والخضراوات ذات اللون الأخضر، والجبن والخبز المصنوع بالكامل من دقيق القمح، والفول والعدس واللوز المطحون، ومعجون السمسم والطوفو.

الكربوهيدرات

تقوم الكربوهيدرات بإمداد جسم الطفل بالطاقة، وتتكون من النشا والسكر، وتوجد في الحبوب بكافة أشكالها، والدقيق والخبز والأرز والمكرونة والبطاطس والفاكهة والخضراوات واللاكتوز (السكر في الحليب والزبادي). وإذا بدأتي مرحلة الفطام في سن 6 أشهر أو حوالي 7 أشهر، يجب أن تحرصي على توفر بعض الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات وأن يتم تقديمها مع كل وجبه من وجبات طفلك.

فيتامين (ب 12)

يتناول الأطفال الصغار جداً جميع أنواع فيتامين ب 12 التي يحتاجون اليها من خلال حليب الرضاعة الطبيعية، أو الصناعية، وبعد ذلك من خلال منتجات الألبان المختلفة والبيض.

فيتامين ( د )

يؤدي تعرُض جسم الطفل لأشعة الشمس الى حصوله على فيتامين ( د) الذي يحتاج اليه بصورة طبيعية، مع الحرص على حماية طفلك من التعرض لأشعة ضوء الشمس بشكل زائد. وتشتمل الأطعمة النباتية الغنية بفيتامين (د) على منتجات الألبان والبيض والسمن النباتي المحتوي على مكملات غذائية، وبعض الألبان من فول الصويا، وكذلك منتجات الصويا، إلى جانب بعض الأغذية المضاف إليها مكملات غذائية مثل حبوب الأطفال، والحبوب الخاصة بطعام الإفطار.

اللبن

اعتبارا من سن 6 أشهر، بإمكان الأم إضافة كميات قليلة من حليب الأبقار المبستر إلى جانب الأطعمة الصلبة التي يتناولها الطفل في مرحلة الفطام. وعندما يصل الطفل الى سن الـ 12 شهرا، ومع تناوله وجبات فطام متعددة، يمكنه تناول حليب الأبقار المبستر كامل الدسم، حيث أنه يحتوي على المزيد من الفيتامينات والسعرات الحرارية. وببلوغه عمر السنتين، سيكون بإمكانه تناول حليب منزوع القشدة، شرط تناول الأطعمة المتعددة والنمو الطبيعي.

المنتجات البديلة للّحوم

يوجد العديد من منتجات بدائل الّحوم المتوفرة بالسوبرماركت ومحلات الأغذية الصحية المتخصصة، والتي قد تمثل إضافات مفيدة للنظام الغذائي لطفلك. إلا أنه لايمكن الاعتماد عليها بشكل كبير كمصدر وحيد أو أساسي للبروتين، نظرا لأنخفاض نسبة السعرات الحرارية بها، وارتفاع نسبة الألياف، ولكن يمكن تناولها لإرضاء شهية الطفل، على أن يتم فحص عناصر ومكونات مثل هذه المنتجات قبل تقديمها للتأكد من احتوائها فقط على العناصر التي يحتاج اليها جسم الطفل النباتي كي يتناولها. بالإضافة الى ذلك، يمكن أن يجد الأطفال الصغار البروتينات النباتية ذات العناصر المميزة ذات صعوبة في الهضم، وكذلك يجب على الأم التأكد من أن مثل هذه الأغذية ذات نسبة قليلة من الأملاح. وتشتمل المنتجات البديلة على أطعمة من فول الصويا (مثل مفروم الصويا) والطوفو والكيك المعد من فول الصويا.