النظم الغذائية النباتية للأطفال

النظم الغذائية النباتية للأطفال

تعتبر من الطرق الآمنة تماما أن يتم تربية الطفل كطفل نباتي ، طالما يمكنك التأكد من توافر كافة العناصر الغذائية في النظام الغذائي المتبع لتغذيته. وفي واقع الأمر، وهذا ينطبق علي جميع الأطفال، فإن أول طعام يتم إعطائه للطفل أثناء الفطام ينبغي أن يكون من المواد المهروسة البسيطة (البيوريه) سواء من الفواكه أوالخضراوات، ولذلك فإن تربية الأطفال على هذا النهج كخطوة أولى يعتبر مثيرًا للدهشة نظرا لبساطته.

ومن الأمور الرئيسية التي يجب عدم إغفالها بعد مرحلة الفطام الأولى، أن الأطفال الصغار يحتاجون إلى المزيد من البروتينات والكالسيوم والمعادن ومعظم المواد المغذية الأخرى لكل كيلو جرام من وزن الجسم، أكثر مما يحتاجه الجسم فى أي وقت آخر من مراحل الحياة. ولحسن الحظ ، فإنه من المسلم به الآن وعلى نطاق واسع أن النظم الغذائية النباتية يمكن أن توفر بوضوح كل ما يحتاجه الطفل الرضيع من مواد غذائية مفيدة لجميع مراحل النمو - كل ما يجب فعله من جانب الأم هو اكتشاف المواد الغذائية التي تحتوي على تركيزات أعلى (ويتم امتصاصها بطريقة أكثر سهولة) من المصادر الحيوانية، مثل الحديد والفيتامينات (د) و (ب12).

وبالإضافة إلى الفواكه والخضراوات ، فإن المصادر الرئيسية لهذه المواد الغذائية الخاصة بالنظام الغذائي النباتي، متوفرة في الحبوب والبقول والمكسرات، والبذور، ومنتجات الألبان وفول الصويا.

هل يجب أن تكون هذه العناصر من المواد العضوية؟