تغذية الطفل المريض (الأطفال من 1-3 سنوات)

عندما يمرض الأطفال، فإن معظمهم يرفض الغذاء، ويخلد للنوم بشكل أكثر من المعتاد، وعلى الرغم من أن الأمر قد يبدو مثيرا للقلق لعزوف الطفل عن طعام، إلا أنه وعلى المدى القصير لايجب أن يكون مصدرا رئيسيا للقلق، لأن الطفل السليم الذي يتم تغذيته بشكل جيد، لن يضره أن يتناول كميات قليلة من الطعام لبضعة من الأيام، ومع ذلك فإنه من الضروري أن يقوم بشرب كميات كافية من السوائل بشكل متواصل.
وفي الواقع، فإن السوائل تعد العامل الحاسم الذي يجب تذكره دائما وعدم نسيانه أبدا، خاصة في حالة المرض وعدم تناول الطعام، لذلك يجب أن نضع السوائل على رأس أولوياتنا عند حدوث ذلك. ويعد تناول القليل من الماء بصفة مستمرة أمرا في غاية الأهمية، كما يجب تذكر أن الشفاطات من العوامل التي تجعل من شرب المياه أكثر سهولة كما يستحب الإبقاء على درجة حرارة السوائل بنفس درجة حرارة الغرفة

إذا كان طفلك يمكنه تناول ماهو أكثر من الماء العادي وعصائر الفاكهة الخفيفة أو عصائر الخضار سهلة الهضم والمغذية بصورة أكبر من الفواكه المهروسة، وعلى وجه الخصوص مرق الدجاج، والذي يعتبر مهدئا، وهو سهل الإعداد باستخدام محضِّر الطعام براون ملتيكويك (Braun Multiquick).

والشيء الهام الذي يجب ان نتذكره ان الطفل المريض يحتاج الى قائمة تغذية تحتوي على أطعمة عالية القيمة الغذائية لمساعدته على التعافي بشكل أفضل وفي وقت أسرع، لتحقيق الاستفادة القصوى من كل ما يتناوله.

نصائح خاصة لأمراض محددة *

الحمى
يمكنك تقديم الغذاء العادي لطفلك بالإضافة الى الكثير من السوائل، وإذا كان الطفل يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة لأكثر من 24 ساعة، فيرجي استشارة طبيب الأطفال على الفور أو الطبيب المختص.

احتقان في الحلق
بالنسبة للأطفال في سن أكثر من 12 شهر، فإن الماء الدافئ مع بضع قطرات من الليمون مع العسل يعتبر مهدئا جيداً للحلق. كما يمكن أن يضيف الآيس كريم والعصائر الساخنة قيمة غذائية للوجبات اذا كان التهاب في الحلق قد سبب امتناع الطفل عن تناول كميات كافية من الطعام.

الإسهال
من الأمور الهامة التي يجب الاهتملم بها أنه يجب الحفاظ على تناول الطفل للسوائل والماء، وإذا كان الإسهال شديد، فيجب القيام ببعض الأجراءات مثل إعطاء المحلول الخاص بهذه الحالة والمتوفر في الصيدليات (اتبع الإرشادات الخاصة بالشركة المصنعة وذلك وفقا للفئة العمرية). وبخلاف ذلك فيمكن الالتزام بما هو طبيعي من الأطعمة مثل الخضراوات المطبوخة جيداً ، والأرز واللحوم، وفي حالة ماإذا استمر الإسهال بعد اتخاذ تلك الاجراءات، فيجب استشارة طبيب الأطفال أو الطبيب المختص.

الإمساك
تعتبر الأطعمة التي تحتوي على الألياف مفيدة للغاية في التغلب على حالة الامساك المعتدل، كما يعتبر القمح الذي يكون العنصر الأساسي فى وجبات الإفطار وجميع أنواع الحبوب والخبز الناتج عن استعمال الحبوب والمكرونة من الإضافات المفيدة جداً للطعام التي تساعد في تخفيف الإمساك. وفي كل الأحوال يجب أخذ كميات معتدلة من السوائل مع هذه الأغذية للمساعدة فى تخفيف الأمساك، ويفضل أن تكون ماء أو عصير فواكه، والتي يتوفر بها أنوع مختلفة من الألياف التي يمكن أن تساعد فى حل هذه المشكلة أيضا.

* يُرجي ملاحظة: أنه في حالة المرض أو الشك في وجود مرض، فإنه لابد من استشارة طبيب الأطفال أو الطبيب المختص.