أسئلة وأجوبة عن الفترة من سن 12 إلى 18 شهر.

1. هل يمكن أن يتناول الطفل ما يتناوله باقى أفراد الأسرة من طعام؟

يود الأطفال دائما أن يشعروا بأنهم جزءا من العائلة، ولذلك عندما يجتاز الطفل المراحل الأولية من الفطام، فمن الأفضل أن يشارك فى تناول وجبات الطعام مع العائلة. ويعد هذا هو الوقت المناسب للنظر في النظام الغذائي لجميع أفراد الأسرة، والتأكد من أنه نظام صحي ومتوازن، ويشتمل على قدر كاف من الأغذية النشوية، وليس به الكثير من المواد السكرية والدهنية، وتجنب إضافة الكثير من الملح قدر المستطاع.

يكن كذلك للأطفال تناول كميات كبيرة من نفس الأطعمة التي يتناولها باقى أفراد الأسرة، بشرط أن يؤخذ في الاعتبار تجنب الأطعمة التالية:

  • الأطعمة التي يتم إضافة الملح أو السكر إليها (على الرغم من أن التعامل مع المواد السكرية من حين لآخر قد يكون أمرًا جيدًا)
  • الجبن غير المبستر أو الجبن الطري مثل البري وجبن الكمامبيرت، والجبنة الزرقاء (الركفورد) و ذلك حتى يبلغ الطفل عامه الأول.
  • العسل (حتى يبلغ الطفل عامه الأول).
  • المكسرات الكاملة (قبل سن 5 سنوات، تجنبا لمخاطر الاختناق).
  • جميع أنواع العنب (قبل عام واحد، لتفادي مخاطر الاختناق).
  • الأطعمة الحادة أو الصلبة والتي قد تتسبب في قطع فم الطفل.

2. طفلي عادة ما يصعب إرضاؤه. كيف يمكن وقف هذا العادة؟

يعتبر رفض الطعام مرحلة طبيعية من المراحل التي يمر بها معظم الأطفال الصغار في وقت ما، وأحيانًا، يعتادون على عدد من الأطعمة ولايرغبون في تناول غيرها. وعادة ما تكون هذه مرحلة عابرة، وتظهرة هذه العادة بشكل أكثر وضوحا في بعض الأطفال الصغار دون غيرهم. كما قد يكون الخوف من الأطعمة الجديدة ناتج عن غريزة البقاء على قيد الحياة، والتي تمنع الأطفال من تسميم أنفسهم من خلال تناول الأشياء التي يجدونها في المنزل.

كما قد يحدث المذاق الأول للطعام الجديد ردود أفعال قلقة، أو حتى الرفض فيما يتعلق بتناول الأطعمة، ولكن لايجب أن يكون ذلك سببًا لكي تتخلى الأم عن إعطاء أطفالها أطعمة جديدة حيث أن ذلك يكون رد فعل طبيعي في هذه المرحلة. كما قد يحتاج الطفل إلى تذوق الطعام عدة مرات قبل أن يتقبله على أنه طعام جيد ويمكن تناوله. ومن المفيد جدَا أن يري الأطفال أبائهم وهم يتناولون الطعام، وقد يرغبون فى تناول القليل مما يأكل الآباء فى أطباقهم، حيث أن ذلك يمنحهم الثقة إذا ما شاهدوا الأهل يأكلون دون وقوع أضرار.

وتتفاوت الكميات التي يتناولها الأطفال مقارنة مع قرانهم الآخرين من نفس العمر، إلا أن ذلك لايشكل أهمية إذا ماكان الطفل ينمو بشكل طبيعي، مما يعني أنه يتناول كميات مناسبة من المكونات الغذائية الضرورية للوفاء باحتياجات النمو.

3. في أي سن يمكن أن يتناول الأطفال الحلويات؟

يمكن تناول كميات صغيرة من السكر ضمن نظام غذائي متوازن، من جميع المجموعات الغذائية (وذلك يعني النشويات، الفواكه والخضروات واللبن والزبادي واللحوم والأسماك). ولا ينبغي أن يتم إعطاء المواد السكرية (وخصوصُا المشروبات منها) وحدها دون وجود باقى المكونات الغذائية، أي بين وجبات الطعام ، وهذا هو الأكثر ضررا على الأسنان. كما لاينبغي أبدا أن تعطى كبديل عن الوجبة الأساسية، على أعتبار أن تناول المواد السكرية خير من تناول لاشيء، وهو مايكون بمثابة رسالة خاطئة بالتأكيد. والنظام الغذائي المتوازن يحتوي عادة ودائما على قليل من السكر الطبيعي، والكربوهيدرات وسكر اللاكتوز الحلو المذاق في حليب الأم بطبيعة الحال. وتساعد الممارسات خلال مرحلة الفطام على تعليم الأطفال أن المذاقات الأخرى غير حليب الثدي جيدة أيضا وصالحة للأكل، كما أنه سيكون من المقبول أيضا تناول قطعة من الكيك في المناسبات كأعياد الميلاد مثلا.