النظام الغذائي للأمهات أثناء عملية الرضاعة الطبيعية

النظام الغذائي للأمهات أثناء الرضاعة الطبيعية

تحتاج الرضاعة الطبيعية لمتطلبات غذائية محددة يجب توافرها للجسم، ويمكن تلبيتها عن طريق اختيار الأطعمة التالية بحكمة، والتأكد دائما أن ما يتم تناوله من أطعمة يتكون من كل المجموعات.

ما الذي يجب تناوله من الطعام؟

ليس سرا أنه يجب علي الأم التي اختارت الرضاعة الطبيعية لطفلها أن تتناول الطعام بشكل جيد، كما يجب التفكير في هذا الأمر على أنه حافز إضافي لمتابعة النظام الغذائي الصحي الذي كانت الأمهات تتمتع به أثناء الحمل :

  • تناول الكثير من الفواكه والخضراوات الطازجة، على ألا يقل ذلك عن خمسة أقسام متنوعة من مجموعة الفواكه والخضراوات يومياً.
  • تناول الأطعمة النشوية، مثل الخبز وحبوب الإفطار، والمكرونة والأرز والبطاطس، وذلك لتوفير الطاقة الإضافية التي تحتاجها الأم. واذا شعر الأم بالجوع الشديد، فيجب عليها محاولة ملء المعدة بالمواد الغذائية النشوية بدلا من الوجبات الخقيفة التي قد تحتوي على دهون أوسكريات بنسبة عالية، وبالتالي سعرات حرارية بنسب كبيرة، بينما تحتوي على القليل من المغذيات الأخرى.
  • تناول البروتين في شكل اللحوم الخالية من الدهون، والدجاج والبيض والبقوليات، كما يجب تناول الأسماك مرتين في الأسبوع على الأقل على أن يحتوي قسم على السمك الأبيض والقسم الآخر على الأسماك الزيتية.
  • تناول الحليب ومنتجاته مثل الجبن واللبن الرائب، والتي تعد من المصادر المفيدة للبروتين، وتمد الجسم بكميات جيدة من الكالسيوم أيضاً.
  • تناول الكثير من الألياف: توفر الأطعمة التي تحتوي على النشويات وجميع أنواع الحبوب مثل تلك المذكورة أعلاه، كميات جيدة من الألياف، وكذلك الفواكه والخضراوات والبقوليات (البازلاء والفول والعدس) تحتوي على قدر جيد من الألياف أيضا.
  • تناول كميات مفيدة من الألياف النباتية، والتي توجد في الحبوب والخضراوات والتي تساعد كذلك في التغلب على الإمساك، الذي يمكن أن يكون مشكلة مؤلمة وخاصة بعد الولادة.

ماذا يجب أن أشرب؟

يجب على الجميع ان يشرب على الأقل من 6 إلي 8 أكواب من السوائل يومياً، وتحتاج الأم التي تقوم بالرضاعة الطبيعية إلى تناول كميات من الماء أكثر من ذلك - حوالي 10 إلي 12 كوب يوميًا.

من المستحب دائما أن تتناول الأم الماء أو السوائل قبل قيامها بالرضاعة الطبيعية وأن تحتفظ كذلك ببعض العصير أو الماء بجانبها أثناء الرضاعة، ويعتبر الماء والحليب أو عصير الفاكهة غير المحلى من الخيارات الجيدة. ويساعد شرب الكثير من السوائل أيضا على توافر الألياف التي تكون فعالة ضد الإمساك.

الفيتامينات ومكملات الحديد؟

يجب على الأم أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، أن تتناول بصورة يومية فيتامين (د)، ويُوصي بجرعة تقدر بنحو 10 ميكروجرام .

إذا كان قد تم تناول مكملات الحديد أثناء فترة الحمل، فيجب على الأم استشارة الطبيب عن مدى حاجتها للاستمرار في تناوله أثناء فترة الرضاعة الطبيعية. وإذا كانت الأم تهتم بالأطعمة التي تحتوي على الحديد في النظام الغذائي الخاص بها، مثل اللحوم الخالية من الدهون والبقول، فإنها قد لم تحتاج إلي استكمال مكملات الحديد.

الأطعمة التي يجب تجنبها أثناء فترة الرضاعة الطبيعية

إذا أظهر الطفل بعض الانزعاج بعد أكل طعاما محددا، فقد يكون من المفيد مراقبة النظام الغذائي التي تتبعه الأم والحد من الأطعمة التي يبدو ارتباطها بأي من المشكلة السابق ذكرها.

هناك بعض الأطعمة التي قد تسبب مشاكل محتملة ويجب ملاحظتها مثل القرنبيط، والكرنب والبصل، والتي يمكن أن تتسبب في بعض الغازات عند البالغين، كما قد تسبب مغص عند الأطفال الذين يتلقون رضاعة طبيعية.

مثال آخر : تعتقد كثير من الأمهات أن الأطعمة الحارة والأطعمة ذات التوابل يمكن أن تتسبب في مضايقة معدة أطفالهن، وهناك البعض الذي يعتقد أن الأطفال يمكنهم تناول الأطعمة الحارة بدون أي آثار جانبية ضارة.

تعتبر الأسماك الزيتية من المصادر الممتازة لتوفر احماض اوميغا 3 الدهنية، إلا أنه يجب تحديد الكمية التي يجب تناولها من الأسماك الزيتية في الأسبوع، وتشمل الأسماك الزيتية: التونة الطازجة، والماكريل والسردين وسمك السلمون، ولايتم تصنيف التونة المعلبة ضمن الأسماك الزيتية ولايحتسب تناولها ضمن الأجزاء المخصصة من حصة الأسماك الزيتية.

إذا كانت الأمهات ممن يفضلن شرب الكافيين أو الكحول، فيجب عليهن تناوله فقط فى المناسبات، وذلك لأن المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين يمكنها التأثير على الأطفال، وربما تبقيهم مستيقظين لفترات كبيرة، وتوجد مادة الكافيين بشكل طبيعي ضمن بعض الأطعمة والمشروبات، بما في ذلك القهوة والشاي والشوكولا، كما أنها تُضاف أيضا إلى بعض المشروبات الغازية والمشروبات الكحولية وبعض الأدوية التي تعالج البرد والانفلونزا، ولذلك ينصح دائما بفحص مكونات أي مادة يتم تناولها.

وماذا عن اتباع الحمية لإنقاص الوزن أثناء الرضاعة الطبيعية؟

الخبر السار هو أن الدهون الزائدة التي تتراكم أثناء فترة الحمل سوف يتم استخدمها لإدرار حليب الثدي، ولذلك فإن الرضاعة الطبيعية سوف تساعد على عودة الجسم الى شكله الطبيعي بسرعة أسرع

وعلى كل حال فإنه لايُنصح باتباع نظام غذائي أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، حيث يكون الجسم بحاجة الى مزيد من السعرات الحرارية أكثر من الوضع الطبيعي وذلك للحفاظ على مستويات الطاقة الخاصة به يالإضافة إلى إنتاج كميات كافية من حليب الثدي، ومع ذلك، عندما تقوم الأمهات بتقديم الرضاعة الطبيعية لأطفالها، فمن الممكن إنقاص الوزن ببساطة عن طريق تناول نظام غذائي صحي ومتوازن والحفاظ على ممارسة الرياضة بشكل منتظم ومعتدل فى الوقت الذي يتم فيه الاستغناء عن السكر وأي مواد كحولية التي قد تتناولها الأم.